الصندوق الخيري لدعم المشاريع الصغيرة يقيم سوقا خيريا لمنتجات الارامل
15/08/2012

مركز ارشاد ورعاية المواطنين- فرع البياع

ومساهمة من (الصندوق الخيري لدعم المشاريع الصغيرة) للمشاركة في مناسبة ذكرى استشهاد الامام الحسين بن علي(ع) ، فقد تم شراء قماش خاص بالمناسبة وتوزيعه على الخياطات في منطقة الكريعات، واللواتي بلغ عددهن 22 خياطة قمن بخياطة (104) قطعه ملابس شتوية لتوزيعها في منطقة البياع.

وبالرغم من ان الاجرة المتفق عليها مع الخياطات هو مبلغ (5000) دينار لكل قطعه، والتي حرص على دفعها لهن وفي كل الحملات السابقة وعلى امتداد اكثر من عام،  فانه ورغبة من الخياطات للمشاركة بالتبرع ببعض مجهودهن، فقد طلبن ان يكون الاجر هو (3000) دينار فقط، خصوصا ان جزء من هذه الملابس سوف توزع على الارامل والايتام.

وحتى يعطى المجال للميسورين  للمساهمة بمساعدة المحتاجات في هذه المناسبة، ولاتباع اساليب جديدة في التسويق، فقد تم السعي لاقامة معرض و(سوق خيري) لبيع هذه المنتجات باسعار رمزية يحددها المتبضع بنفسه، وبألية تعتمد اما على قيام المتبضعين بتوزيع جزء من الملابس المشتراة من قبلهم على الارامل والايتام مباشرة والذين تم دعوتهم لحضور السوق، او يقوم المستحقين بأختيار ما يتناسب مع اذواقهم وقياساتهم خصوصا ان المعروض احتوى على موديلات مختلفة، وتدفع المبالغ من قبل المدعوين والمدعوات، وبذلك يتحقق نوع من التكافل الاجتماعي المطلوب باعطاء المستحق نوعا من القيمة الانسانية التي هو يستحقها اصلا.

اقيم هذا المعرض صباح يوم الجمعه 25/11/2011 في مقر مركز ارشاد ورعاية المواطنين/البياع،  وبحضور معظم المشاركات في (مشروع البياع للخياطة ) ممن استلمن مكائن خياطة وعددها ستة عشر ماكنة، بالاضافة الى جمع من اهالي المنطقة ممن تم دعوتهم للحضور، ولفيف من الارامل والايتام الذين خصص جزء من الانتاج لتوزيعه عليهم مجاناً، حيث اطلع المشاركات من اهالي (مدينة البياع) على انتاج زميلاتهن من منطقة (الكريعات) وابدين اعجابهن بالمعروض من ناحية نوع القماش والموديل وطريقة الخياطة.

لقد بلغ عدد قطع الملابس التي تم تجهيزها  للارامل وتبرع مبالغها من الحضور 32 قطعه ، وبمبلغ اجمالي (157000) دينار، كما تم اقتناء بعض الانتاج من الحاضرات مباشرة ، في حين تم توزيع جزء من هذه الملابس على الارامل والايتام الذين حضروا دون ان يكون هناك موجودا من يسدد عنهم بعد مغادرتهم مكان العرض، وسوف يتم توزيع المتبقي مجانا على هاتين الشريحتين من اهالي المنطقة خلال الايام القريبة القادمة.

ان هذا المعرض والسوق وبالتجربة الجديدة قد حققا الهدف المرجو منهما وهو اشاعة تقافة (الاسواق الخيرية) ولو بالشكل المبسط، بحيث تكون الارملة قد حصلت على مبتغاها مجانا، ويكون هناك من ساهم في عملية الشراء، وتوزع واردات المبيعات على المستحقات منهن لسد احتياجاتهن المادية.

 

مع التقدير

وليد عبد الامير

25/11/2011