This site uses cookies for analytics and personalized content. By continuing to browse this site, you agree to this use.
We have updated our Privacy Notice, click here for more information Acknowledged

بغداد-فرع مدينة الصدر : أسرة تعيش (( تحت خط الفقر)) تستغيث بمن يعينها
10/07/2018     Help No: H040000357


لا مانع من إظهار إسمي علناً
لا أرغب بإظهار إسمي علناً
فاعل خير
← طرق اخرى للتبرع

قام كادر فرع مدينة الصدر بزيارة تفقديه لمنزل اسرة السيدة/دلال رحيم حمدان والتي تعاني من ضنك الحالة المعيشية.

هذه السيده المكافحة تعيل اربعة اطفال هي وزوجها المصاب بعدة امراض مزمنة اعاقته عن العمل .

هذه الاسرة لم تستطع استحصال أي مساعدات حكومية او استحقاقات قانونية بسبب عدم تسجيلهم لعقد الزواج وبالتالي لم يستطيعوا تسجيل بيانات ولادة أطفالهم .

إن الزوج يعاني من الضغط والسكري ولديه عدة عمليات جراحية في البطن والفقرات وكسر في احد الاضلاع ولكنه يحاول العمل ولم يجد غير مكب النفايات للبحث عن اشياء بالية يستطيع بيعها لتوفير لقمة العيش لاسرته .

هذه الاسرة المعدمة تعيش تحت (( خط الفقر))وبحاجة ماسة للمساعدة الممكنة لانتشالهم من الحياة البائسة والمعدمة التي يعانون منها قلة الغذاء والكساء والدواء .

هم بحاجة الى مساعدة في توفير الاتي :- 

- مساعدة مالية بقيمة (500) الف دينار عراقي لتغطية سقف الغرفه التي يعيشون بها والتي مغطاة الان بالحديد الصدء(الجينكو) .

- مساعدة مالية بقيمة (100) الف دينار عراقي لاستخراج هويات وتوثيق لعقد الزواج .

- مساعدة مالية بقيمة (225) الف دينار عراقي لشراء ثلاجة بشكل عاجل خاصة في هذه الاجواء الحاره جدا.

- مساعده مالية بقيمة (100) الف دينار لشراء بعض الملابس الضروريه لكل افراد الاسرة خاصة الاطفال.

 

كادر فرع الصدر والعائلة يناشدون اهل الرحمة والاحسان بمد يد العون والمساعدة لهم ، ولنمد يدنا بالاحسان والكرم المشهود لاهل الخير لمساعدة هذه الاسرة البائسه والتي تستنجد بنا جميعا .

    Beneficiary No: B04-9577
للإطلاع على تفاصيل تبرعاتكم وصرفها اضغط هنا
Show Centre Informatioin

التعليق على الخبر، أضغط هنا
الاسم* A value is required.
البريد الكترني* A value is required.Invalid format.
 A value is required.Minimum number of characters not met.Exceeded maximum number of characters.
الرجاء اعادة طباعة النص الذي تراه على اليمين، في المستطيل هنا *