الرجوع

لا مانع من إظهار إسمي علناً
لا أرغب بإظهار إسمي علناً
فاعل خير
الرجاء حدد المبلغ

Facebook Print friendly version E-mail this page Give us Feedback Statistics



مقترح تصنيف المبرات وكيف تمنح النجوم
 
 

    


مقدمة:
حقيقتان او معياران نضعهما في الاعتبار عند تقديرنا للموازين، وهما: مقاييس المهنة والأداء الحقيقي لكل مبرة.
أولا، نحن نلاحظ  ماذا يقول أخصائيو  المهنة حول طريقة عمل المبرات ماليا.             
ثانيا، نتأكد من المعلومات المالية التي تزودنا بها المبرات( الجمعيات الخيرية)، وندرس كيفية العمل الحقيقي للمبرة على ارض الواقع. ونحن نضع معيارنا في التصنيف الى جنب معيار المهنة ومن ثم نقوم بالتقويم استنادا الى الاداء الفعلي للمبرة. وفي كل الاحوال فإن مقياسنا لمنح النجوم الاربعة يعتمد على القواعد التالية.

عدد النجوم                
  التصنيف النوعي         
الوصف
****
 ممتاز
يتعدى مقاييس المهنة ويتفوق بالأداء على الجمعيات المشابهة.
***
 جيد
يتعدى او بنفس مستوى مقاييس المهنة، والأداء اما يكون بنفس المستوى او افضل من اكثر الجمعيات المشابهة.
**
بحاجة الى تطوير
 بمستوى او ما يقارب مستوى مقاييس المهنة، ولكن الأداء أقل من مستوى الجمعيات المشابهة.
*
ضعيف
أقل من مستوى مقاييس المهنة، والأداء متدني مقارنة بالجمعيات المشابهة.
( بلا نجوم) ضعيف جدا
الأداء اقل بكثير من مقاييس المهنة، واقل من مستوى كل الجمعيات المشابهة، تقريبا.

  
ما الفائدة التي تجنيها مبرتكم من خلال تصنيفنا لها وحصولها على النجوم؟
المانحون الكبار يتبرعون للمنظمات الكفوءة فقط
قامت احدى الجهات المختصة بتقييم وتصنيف الجمعيات الخيرية، في احدى الدول، ذات مرة، بتقديم بيانات تخص كبار المانحين من الذين اعتمدوا على تصنيفاتها، فكانت النتيجة كما يلي:
1 - لا يوجد احد من المتبرعين الـ 33 الكبار( الأثرياء) تبرع  لجمعية لم تحصل على أي نجمة.
2 - مانحان اثنان فقط تبرعا لجمعية ذات نجمة واحدة(*)
3 - ستة فقط تبرعوا لجمعية مصنفة بنجمتين(**).
4- الاكثرية العظمى ( 26 من 33) من المتبرعين الكبار تبرعوا بشكل عام الى الجمعيات ذات النجوم الثلاث او الاربع.
لذلك فنحن نعتقد أن تصنيفاتنا ستحسن، وبشكل رائع، كمية وكيفية المعلومات المتوفرة للمانحين. فمن خلال تحديد تصنيفاتنا، فإن بوسع المانحين أن يكونوا قادرين فعلا على معرفة كيفية السلامة المالية للمبرات مقارنة بنظائرها. كما يمكن للمانحين الاطمئنان والاعتماد بأن دعمهم لهذه المبرات المصنفة ذات التصنيف العالي من خلال رابطة المبرات العراقية، وأن هذا الدعم سوف يذهب الى جهات ومبرات مسؤولة ولها سجلات مالية سليمة.
  وفي نفس الوقت، نحن نؤكد على اننا لا ننصح باعتماد تصنيفاتنا كما لو أنها العامل الاوحد في التقرير لدعم مبرة معينة. ويجب على المانحين ايضا، البحث عن معلومات اضافية من مكتب منظمات المجتمع المدني ومن خلال الجهات الخاصة والعامة ذات العلاقة. فالمعطيات تعتمد بناء على المعلومات الموثقة، ونحن نقوم بتزويد بعض اجزاء هذه المعلومات المهمة، ونشجع المانحين ليتعرفوا، ما أمكنهم، حول المبرة قبل اتخاذ قرار تقديم الدعم لها.
  ويجب على المانحين، كذلك، التعرف على وجود بعض القصور في تصنيفاتنا. واكثر مواطن الضعف هذه ناتجة عن حقيقة أن المعلومات المالية التي نعتمدها في تصنيفاتنا مستمدة بشكل كامل من مديرية الضرائب ومن التقارير المالية الخاصة بكل جمعية مدرجة فيها.
 وهذه المعلومات نفسها محدودة من خلال عدة طرق.
  أولا، رغم أننا نقوم بتزويد معلومات مستجدة عامة عن كل مبرة،  فإن المعلومات مأخوذة من مديرية الضرائب والتي تعتمد على مدة أشهر منذ زمن صدورها قبل أن تتوفر لدينا. وبناء على هذا ، فعلى المانحين الحذر من أن تصنيفاتنا قد اعتمدت على معلومات ربما لم تعد دقيقة في وصف الحالة الراهنة للمبرة.
 ثانيا، المعلومات الواردة في التقارير المالية، مزودة من قبل المبرات نفسها. وبناء على ذلك فإن دائرة الضرائب هي المسؤولة عن مطالعة نشاطات المبرات، ولا ينبغي لنا أن نكتشف أو ندقق فيما اذا كانت المبرات قد زودت بمعلومات غير صحيحة او مزورة.
وفي الحقيقة فنحن نأخذ المبرات بناء على ما تقوله هي، ونفترض ان المعلومات المقدمة والمملوءة في تقاريرها المالية الى مديرية الضرائب هي معلومات حقيقية وصحيحة.
كما إننا لا نقبل المسؤولية عن أية حالة متى ما تكون المبرة قد قامت باعطاء معلومات سيئة عن اوضاعها المالية في المعلومات المزودة في تقاريرها المالية.
  ان موطن الضعف في تصنيفاتنا هو أننا لا نقوم حاليا بتثمين وتقييم جودة البرامج والخدمات التي تقدمها المبرة. وبالسرعة التي سنقوم فيها بتطوير طريقة معينة لذلك، فإننا سنفعل اللازم.
والآن، على أي حال، نحن نحصر تصنيفاتنا ضمن نطاق صحة البيانات المالية للمبرات، ونشجع المانحين على الاطلاع على برامج المبرات من اجل أن تكون لهم تقديراتهم بناء على ما عندهم من جودة.

  على أي اسس نمنح النقاط  ونصنف المبرات؟
نحن نصنف المبرات من خلال تقييم منطقتين واسعتين من ناحية السلامة المالية وفعالية مؤسستهم، وقدرتها الاستيعابية. نحن نستخدم طريقة النسب المالية وتبويب المنجزات من اجل تصنيف هاتين المنطقتين، ولهذا سنقوم باصدار تصنيف كلي يضم منجزات المبرة في كلا المنطقتين.
 ان تصنيفاتنا تبين للمانحين كيف نؤمن بفاعلية استخدام المبرة للدعم فورا، والى أي حد تنمي المبرات برامجها وخدماتها بمرور الوقت. نحن نقوم بتزويد هذه التصنيفات حتى يتمكن المانحون من اتخاذ قرارات عطاء سليمة، ولكي يتمكن الجميع لمزيد من التحكم وبفاعلية.
وفي اعلى درجاته العامة، فإن نظام تصنيفنا يعتبر بسيط نسبيا. نحن نبني تقييماتنا بناء على المعلومات المالية التي تقوم كل مبرة بتزويدها لدائرة الضرائب خلال حساباتها السنوية.
ونقوم باستخدام هذه المعلومات لتحليل مدى نجاح المبرة ماليا اعتمادا على سبعة فئات أداء اساسية، مبينة أدناه.
بعد تحليل فئات الأداء هذه، نقوم بمقارنة أداء المبرة مع اداء مبرات مشابهة. ومن ثم نقوم باعطاء المبرة نقطة محورة تصفها وتسلسلها من الصفر الى العشرة في كل فئات الأداء السبعة الاساسية، بالاضافة الى ثلاثة تصنيفات اضافية لفاعلية المبرة تنظيميا، قدرتها الاستيعابية تنظيميا، وفوق ذلك السلامة المالية.
وفيما يلي مزيد من المناقشة المفصلة لنظام التصنيف لدينا. ولمزيد من المعلومات فيما يخص المقاييس التي نستخدمها من اجل تخصيص التصنيفات، او فيما يتعلق بطرقنا لعمل ذلك، الرجاء الاطلاع على جداول تصنيفاتنا ادناه.
الفعالية التنظيمية
ان تحليل فعالية مبرة ما يكشف كيفية عملها يوما بيوم. فالمبرات الفعالة هي التي تنفق اقل لتجمع أكثر. وأن الجهود المبذولة لتجميع التبرعات تبقى في خط واحد مع نطاق البرامج والخدمات التي تقدمها المبرة. وكذلك الحفاظ على جعل النفقات الادارية ضمن الحدود المعقولة، وفي نطاق تخصيص معظم النفقات للبرامج والخدمات التي يتم تقديمها لمستحقيها.
نحن نقوم بتحليل اربع فئات أداء من فعالية كل مبرة:
1- فعالية تجميع التبرعات.
2 - نفقات تجميع التبرعات.
3- نفقات البرامج.
4 - النفقات الادارية.
 فنحن سنقوم باصدار تصنيف لكل مبرة في كل من فئات الاداء الاربع المذكورة سلفا. كما سنقوم بتحديد ما اذا كان نطاق نفقات المبرة  يدخل ضمن زيادة دخلها، واذا كان الأمر كذلك فإننا سنقوم بتعديل التصنيف لفعاليتها التنظيمية.
فئة الأداء " 1 ": نفقات البرنامج
إنما وجدت المبرات وتأسست لكي تقوم بالبرامج والنشاطات لخدمة الناس. و عندمات تصب معظم ميزانياتها في هذا المجال فإنها تلبي توقعات المانحين والممولين. وعندما تكون نفقات البرامج غير فعالة فإنها حينئذ لا تلبي توقعاتهم، ومن ثم لا تدفعهم لتقديم تبرعاتهم.
 ومن اجل تصنيف نفقات برامج المبرة، نحن نقسم نفقات برامجها من خلال اجمالي نفقات وظائفها. مثلا مبرة " ألف" انفقت 2.5 مليون  على مصاريف البرامج، مقارنة مع اجمالي ميزانيتها العملية المقدرة بـ 3.5 مليون. وبهذا فإن مبرة " ألف" تكون قد انفقت 71.4% على مصاريف البرامج.
واذا أنفقت مبرة من المبرات أقل من ثلث ميزانيتها على البرامج والخدمات التي تقدمها، حينئذ فإن تلك المبرة، ستحرز، وبشكل اتوماتيكي، صفرا(0) لفعاليتها التنظيمية.
علما أننا نصنف نفقات برامج المبرة مستخدمين المماثلة بين التصنيف ولوحة مقاييس النقاط المحورة.
فئة الأداء " 2 " : النفقات الادارية
كأي مؤسسة ناجحة وفي أي مجال، فإن المبرة الفاعلة يجب أن تقوم بتوظيف، وتطوير، والاحتفاظ بالموهوبين. وفي الوقت نفسه، عليهم التأكد من أن نفقات الادارة تبقى بشكل معقول وفي خط واحد مع جميع نفقات المؤسسة. وهنا ايضا، نحن نصنف نفقات المبرة الادارية من خلال مقارنتها مع نفقات وظائفها الاجمالية.
 مبرة " الف" انفقت 500,000 على النفقات الادارية، مقارنة مع 3.5 مليون من مجمل النفقات. وهكذا، يتبين لنا أن مبرة " الف" انفقت 14.3% على النفقات الادارية. مرة اخرى، نحن نستخدم المقياس المدرج في باب: جداول تصنيفاتنا لكي نقوم بتصنيف نفقات المبرة.
فئة الأداء " 3 " : نفقات تجميع التبرعات
المبرات تنفق مالا من اجل الحصول على المال، لكنها لم تقم ولم تتأسس لكي تجمع الأموال فقط. والمانحون يدعمون المبرات لأجل برامجها وما تقدمه من خدمات، وليس لأجل تمكينهم من اجل الحصول على مزيد من المال.
ويجب على المبرات أن تتأكد من المحافظة على بقاء نفقات تجميع التبرعات ضمن الخط العام لاجمالي نفقات المبرة. ونحن نقيّم نفقات المبرة على تجميع التبرعات من خلال مقارنتها مع نفقات المبرة الاجمالية. وذلك يكون بتقسيم نفقات المبرة لتجميع التبرعات من خلال اجمالي مصاريفها الوظيفية. مثلا مبرة " الف " التي تنفق500,000 على تجميع التبرعات  من اجمالي انفاق يبلغ 3.5 مليون بشكل عام، فإنها تكون قد أنفقت بنسبة 14.3% على نشاط تجميع التبرعات.
فئة الأداء " 4 " : فعالية تجميع التبرعات
 لأن المبرات تنفق مالا من اجل الحصول على المال، فالمبرات الفاعلة يجب، بشكل جزئي، أن تكون مجمّعة فعالة للتبرعات، تنفق اقل من اجل الحصول على الأكثر.

 وبهذا الصدد نحن نقوم بحساب فعالية تجميع المبرة للتبرعات من خلال كشف كم تنفق للحصول على دينار واحد في المساهمة الخيرية. وبكلمة اخرى، نحن نقسم نفقات المبرة لتجميع التبرعات من خلال ما تحصله من مساهمات اجمالية كنتيجة. مثلا، مبرة " الف " مع نفقات تجميع تبرعات بلغت 500,000 ومجموع مساهمات هو 3.4 مليون، لديها فعالية تجميع 147 والتي تعني انها انفقت 14.7 للحصول على دينار واحد.

بعد حساب فعالية المبرة لتجميع التبرعات، نقوم بتصنيف تلك الفعالية وفق مقياس(4)نجوم، ونقوم بتحوير تصنيفها الى نقطة رقمية توصف من الصفر(0) الى العشرة(10).
تعديل نقاط الفعالية التنظيمية
طالما أن المبرة لم تقم من اجل الحصول على الارباح، فإنها يجب الا تسرف بموجوداتها. وعندما تحقق المبرة عجزها المالي مجتمعا بمرور الوقت، عندئذ سنعدل نقاط فعاليتها السفلى. نقوم بذلك من خلال مقارنة متوسط عجزها المالي السنوي نسبة الى اجمالي نفقات وظائفها لأقرب السنوات الماضية، ومن ثم نقوم باستقطاع تلك النسبة المئوية من النسبة المئوية لنفقات برامج المبرة . مبرة " الف " والتي انفقت 71.4% على برامجها، تجري عجزا من 600,000 في عام 2005، عوائد اضافية لـ 275,000 في عام2006، وعجز مالي لـ200,000 في عام 2007. اكثر من مدة ثلاث سنوات فإنها تجري عجزا ماليا مجتمعا لــ 525,000 ، وهو متوسط الى 175,000، أو 5%  من 3.5 مليون من اجمالي النفقات الوظيفية لاقرب السنوات الماضية.
وعلى هذا الأساس فإننا نقوم باستقطاع الخمسة بالمائة من نقطة نفقات برامج مبرة الف معدلين اياها الى 66.4% ، والآن نستخدم نفقات البرامج المعدلة من اجل تصنيف مبرة الف.
القدرة الاستيعابية التنظيمية
 ونقوم بتحليل القدرة الاستيعابية للمبرة لنكشف كيف تواصل وتبقي برامجها وخدماتها على طول الوقت، وما اذا كان بوسعها الاستمرار على هذا المنوال، حتى فيما لو فقدت الدعم او واجهت مطبات اقتصادية واسعة.
ومن خلال هذا العمل، نبين للمانحين مدى قوة المبرة في تمركزها للاستمرار بمدد طويلة. والمبرة التي تستطيع ان تظهر نموا مطردا وتحافظ على توازن واستقرار مالي، فإنها تكون  الاكثر قدرة على البقاء ولسنوات قادمة. اذ يوجد لديها مرونة مالية لتخطط بشكل استراتيجي ولتستمر نشاطاتها لمدة اطول، بخلاف مواجهة الفورات المفاجئة لجمع التبرعات من اجل تسديد المعاشات والمسؤوليات المالية في مدد قصيرة. وان هذه المبرات هي التي تستيطع ان تبرز الوجه الحضاري للبلد وتمثل طموحاته وتحدياته، متبصرة وعاملة نحو حلول  طويلة الأمد.
وبالاضافة الى ذلك فإننا نعمل على تحليل فئات ثلاث لقدرة الاستيعاب التنظيمية:
1 - نمو الدخل الأساس.
2 - نمو نفقات البرامج.
3 - نسبة رأسمال العمل.
إذ نقوم باصدار تصنيف لكل فئة، بالاضافة الى التصنيف الذي يضم اداء المبرة لكل الفئات الثلاث.
 جداول تصنيفاتنا
مصاريف البرنامج
النسبة المئوية لاجمالي المصاريف الفعلية التي تم صرفها على البرامج والخدمات تعتبر( الأعلى هي الأفضل).
  مصاريف البرامج لما هو أقل من 33.3%:
  اذا كانت قاعدة بياناتنا مثلا، قد بينت أن 7 من 10 من الجمعيات التي نقوم بتقييمها صرفت على الاقل 75% من ميزانياتها على البرامج والخدمات التي تقوم بتزويدها حاليا. وأن 9 من 10  قد صرفوا على الاقل 65% . ولأننا نعتقد أن الذين صرفوا اقل من ثلث ميزانياتهم على مصاريف البرامج انما هم ببساطة اقل من مستوى المهام المنوطة بهم، لهذا فالمبرات التي تظهر مثل هكذا مجموع ضعيف تحصل على نقاط صفرية في التصفيات الكلية لتقدير وتقييم الفاعلية.
  تعديل العجز المالي
  طالما أن المبرات لم تقم  على اساس  تحقيق الارباح، فإنه يتوجب عليهم عدم صرف المتوسط لديها. ومتى ما تنهي المبرات اجمالي العجز المالي خلال الوقت، فسنقوم بتعديل نقاط كفاءتها هبوطا. ونعمل ذلك من خلال مقارنة المعدل السنوي لعجزها المالي نسبة الى اجمالي مصاريفها الفعلية للسنة السابقة، ثم نقوم باستقطاع النسبة المئوية من نسبة مصاريف نشاطات الجمعية.
 
  المصاريف الادارية
  نسبة من المجموع الكلي الفعلي للمصاريف المصروفة على الادارة - عموما( الأقل هنا هو الأفضل).
  الخلفيات المنطقية لتعديل النقاط:
واليكم فيما يلي بعض الامثلة حسب طبيعة وتخصص كل مبرة
  المبرات التي تقوم بمهام تخزين الأغذية وتوزيعها
  بداية وكعمليات غير نقدية، فإن مثل هذه المبرات تظهر حاجة قليلة جدا للصرف على الرؤوس. ان النسبة المئوية لمتوسط نفقاتها الادارية هي 1.9% اقل بكثير من متوسط  10.3% من بين كل المبرات الأخرى.
  المبرات التي تقوم بمهام التمويل
  ان طبيعة عمل مثل هذه المبرات تكون طبيعة خدمية وتعتبر بمثابة ناقلات تمويلية لمجموعات اخرى اساسها العمل الخيري، وعلى نحو ملائم تظهر صرفا مشابها على الرؤوس لسابقاتها. ولهذا فان متوسط نفقات الادارة المئوية للمبرات التي تهتم بشؤون تمويل الجمعيات الخيرية هي 6.5%، مقارنة مع متوسط 10.3% بين كل الجمعيات والمبرات الاخرى.
  
المبرات الاجتماعية
انها مشابهة الى حد ما للمنظمات الممولة، هذه الجمعيات تخدم كناقلات تمويل، وعلى الاكثر كنتيجة تحدد المصروف الرئيس. ان نسبة متوسط المصاريف الادارية للمؤسسات الاجتماعية هو 6.5%، كما هي مقارنة مع متوسط 10.3% لكل الجمعيات.
  جمعيات اقامة المتاحف
  مع غلاء التجميع والممتلكات الى الصيانة والنفقات، فإن النفقات الادارية لهذه الجمعيات تعد بشكل مميز فوق المتوسط . ان النسبة المئوية لمتوسط نفقاتها الادارية هي 17.0%، في حين أن المتوسط لكل الجمعيات هو10.3%.
 
 
   نفقات الحصول على التمويل
   نسبة مجموع مصروف النفقات الفعلية على تجميع التمويل( الأقل هو الأفضل)
الاذاعات العامة والاعلام
 هذه المبرات تستخدم أوقات البث المباشر الثمينة لتجميع الأموال، ولهذا فإنها تحتاج الى استثمارات عالية في محاولتها تجميع التبرعات وكذلك نفقات جمع التبرعات. من بين هذه المبرات، فإن النسبة المئوية المتوسطة لنفقات التجميع هي 19.7%، كمقارنة مع متوسط 7.5% من بين جميع المبرات.
فعالية تجميع التبرعات
النفقات المصروفة لتجميع دينار واحد ( الأقل هو الافضل).
كيف يتم تبويب المبرات لدينا؟
  نحن نقوم بتبويب المبرات بناء على نوعية الخدمات والبرامج التي تقدمها للناس، ومن خلال طريقة أداءها المالي. وسنقوم بذلك بسبب تعهدنا بمساعدة المانحين والترويج للمبرات. 
  وسنقوم باشراك المانحين والجمعيات في تصنيفاتنا. وفوق كل شيء، فإن المطلوب هو  دائما مقارنة المبرات بالمبرات الاخرى المشابهة، وعلينا مقارنة التفاحة بالتفاحة وليس بالبرتقالة مثلا.
بينما العديد من انواع المبرات تعمل ماليا بشكل مشابه، فإنه توجد عدة اختلافات هامة من ناحية طريقة عمل الجمعيات ماليا.
وللأخذ بعين الاعتبار مثل هكذا فروق في الحسبان، نحن نوظف نظام تصنيف ذو صنفين، نضع مجموعات المبرات في:
  1 -  تصنيف المعرّفة بشكل واسع.
  2 - موضوعات معرّفة، اكثر بقليل، ضمن كل صنف.
  خلال تعريف تصنيفاتنا والموضوعات، فإننا وضعنا اداة تصنيف تسمح لنا بتقييم الجمعيات بعدالة ودقة. يفترض بنا أن نجعل تصنيفاتنا والموضوعات واضحة للجمعيات ونافعة للمانحين من اجل ان يكونوا قادرين على اكتشاف الصنف والموضوع في المجال الذي قمنا بتصنيف المبرة حسب اختيارهم. ونحن نريد مقارنة تفاحة الى تفاحة مثلا. 
  عند تخصيص كل مبرة لصنف او موضوع، مرة اخرى، نحن نسعى لتحقيق العدالة والدقة وسهولة الاستخدام. فنجعل هذه التخصصات باستخدام ثلاث خصائص. اولا، نحن نستخدم رمز النشاط الذي اختارته كل مبرة عند ملئها استمارة التسجيل لدى مكتب مساعدة المنظمات غير الحكومية لنحدد كيف صنفت المبرة نفسها. ثانيا، نقوم بفحص برامج المبرة والخدمات لنحدد ماهية عملها. ثالثا، نقوم بفحص المعلومات المالية للجمعية لنحدد كيف تعمل ماليا.
 نستخدم هذه الخصائص، ونقوّم تخصيص المبرة بناء على الصنف والموضوع عندما يكون بالمقدور مقارنتها مع المبرات المشابهة.
  وهكذا تجدنا عادة، نلجأ الى حكم كل مبرة في تخصيصها لنفسها ضمن الموضوع. وحقا، نحن نستخدم رمز النشاط المتبع من خلال كل مبرة عند تسجيلها مع مكتب مساعدة المنظمات غير الحكومية ونعتمد ذلك كأساس. ومن ثم ندمج مواضيعنا مع رموز الموضوعات وبشكل اتوماتيكي نخصص المبرات بناء على دلالة نشاطاتها. كما نقوم بتغيير اعتماد التخصيصات تلك فقط متى ما وجدت وثائق مثيرة تخصص المبرة في مكان آخر، ولهذا فإن تصنيفاتنا ستكون اكثر دقة وعدالة مما سيتيح للمانحين الفرصة لوضع كل مبرة في التصنيف المناسب لها بسهولة اكثر.
 

    

 
 

أرسل إلى صديق
أسمك
اسم صديقك
إيميل صديقك
 
Please type the text you see on the right *